Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
5 juillet 2009 7 05 /07 /juillet /2009 12:44

من ملف العدد الثاني:

تاريخ جسد امرأة

 

للشاعرة:فاطمة الزهراء الرغيوي

 

 

 

-1-

الصرخة الأولى

آه. وولدتُ.

- إبنة، أعلنت مولدتي-جدتي-

- أخرى؟ سألت والدتي.

وولدتُ.. امرأة بين النساء.

ولدتُ،

وغطى صراخي الزغرودة الخجولة.

هللت الجدة

صرخ الجميع

- قد أتتنا فتاة،

جميلة، عارية

بريئة، مثيرة

يا للعار...

وخبأت في المناديل العتيقة،

بين أربعة جدران.

 

-2-

تفاصيل طفولية

ألعبُ

بالكؤوس التي أغسلها..

أرتبها دمىًَ.. ألاعبها

ألعبُ

في منزل أرتبهُ..

أم أنا لوسادة صغيرة،

ملكة أنا في غرفة مظلمة

فقيرة التفاصيل.

ألعبُ

ألبسُ ملابس حرير

رتبتها بأوراق الشجر

أتزينُ

بخواتم من سلك نحاسي

وتاج من زهر.

 

-3-

اكتشاف الجسد

غزى اللون الأحمر

بعض وقتي من كل شهر

بدأت بوادر أنتفاضة

في جسدي.. نحو الأنوثة.

أنام ليلا مع جسدي

أكتشفه

أكرهه

أحبه

وفي الصباح أخبأه تحت الملابس الواسعة

 

-4-

رقص الجسد

عارية أنا

ككأس البلور

مثيرة

ساحرة..

الموج الغاضب

والنورس

ومساءُُ حزيراني

يشهدون على تغلغل

الحب

و الجنون

في أنسجتي

 

-5-

روتين

وصلت إلى ليلة الزفاف

طاهرة.. كما يجب.

لعبت دور الأم

ودور المرأة العظيمة خلف

الرجل العظيم..

رتبتُ منزلي جيدا

لزوار محتملون..

أتقنت فن الطبخ

و فن الكلام المنمق

وفن الطاعة.

 

-6-

انتفاضة الجسد

أيها الجسد الموصوم بالعار

والتقاليد.

أيها الجسد المكبل بالأغلال

 إنتفض..

أصرخ للمرة الأولى –وقد عبرت سنتك الثلاثون

في هذه الحياة-

أصرخ وأعلن ميثاق الثورة

فإما أن تموت دفاعا عن حق الفضيحة

أو أن تعيش مع انتصارك

أو أنكسارك.

 

-7-

الأنثى تستقيل

ألون ثيابي بالأحمر..

وشفتي.

أخضع لجلسات الشد

والتجميل

يهلل قلبي فرحا

إذا ما تلقيتُ ابتسامة

من فتى في العشرين..

أتناسى أعياد ميلادي

أتوقف عن عد الوقت

أصبغ شعري بلون

أحمر

يذكرني بمن فقدته

 

-8-

وقت مستقطع

لا وقت إلا للحب

أحب كل التفاصيل

ابتسامة هنا

دمعة هناك

أشهد الولادات

والوفيات

أحسد الوافدين، تارة

و المغادرين، تارة أخرى

أعد ذكرياتي كل مساء

أرويها قصصا للأطفال

وأعشق كل الصباحات

إذ تعطيني الأمل في الحياة

ليوم إضافي

 

-9-

أسئلة معلقة

من أكون؟

امرأة، دثرت في ثنايا الحلال

والحرام؟

امرأة، دمية

بيعت في أسواق عكاظ،

وشوارع باريس الليلية؟

من أكون؟

أم كرمت في المحافل،

ودنست في البيوت؟

من أكون؟

مالفاصل بين الوجود واللاوجود؟

من أكون؟

خلف؟

مع؟

أمام؟

أو بلا رجل؟

 

-10-

موت الجسد

لا وصية لدي

لا اعتراض لدي

لا صراخ..

أغادر في هدوء

و يكتبون على شاهدي

هنا ترقد

امرأة.

 

Partager cet article

Published by دفاتر الاختلاف الالكترونية - dans فضاء الشعر
commenter cet article

commentaires

صحافة إلكترونية

  • : مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية
  • مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية
  • : مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية -مجلة مغربية ثقافية شاملة -رخصة الصحافة رقم:07\2005 - ردمد: 4667-2028
  • Contact

موسيقى

بحث

أعداد المجلة الشهرية