Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
21 janvier 2011 5 21 /01 /janvier /2011 23:38

المغرب بلد قصصي بامتياز

مصطفى لغتيري

 

منذ بواكرها الأولى ،مرت القصة القصيرة في المغرب بعدة مراحل متباينة ،  ميزت نصوص كل مرحلة على حدة  بخصائص معينة ، فوسمتها بميسمها الخاص ، متأثرة في ذلك بإشكالات الواقع حينا و رهانات الكتابة حينا آخر،فأصبح –نتيجة لذلك - الحديث عن الأجيال القصصية له ما يبرره.

و غني عن الذكر أن مرحلة النشأة، خلال الأربعينيات و الخمسينيات من القرن الماضي ،انشغلت باستنبات هذا الفن القصصي في التربة المغربية ، مستلهمة في ذلك التجربة القصصية المشرقية .. و نتيجة للوضع السياسي المميز لتلك المرحلة ،والمتمثل تحديدا في معضلة الاستعمار ، عمدت القصة القصيرة إلى التعبير عن هذا المعطى ، فجاءت مثقلة بمظاهر الاحتلال و التحريض على مقاومته، و تصوير الصراع بين مجتمع تقليدي  مشدود بقوة إلى الماضي، وبين بوادر و إرهاصات تهفو إلى بناء مجتمع حداثي ، محفزة في ذلك بصدمة الاستعمار، و الاطلاع على بعض مظاهر الحياة في المجتمعات الأوربية . و يلاحظ أن المسحة الرومانسية  قد طغت على إنتاجات  هذه المرحلة ،ومن بين كتاب هذا الجيل عبد المجيد بن جلون و عبدالرحمان الفاسي.

في مرحلة ما بعد الحصول على الاستقلال طغى المعطى الإديولوجي على القصة القصيرة ، فجاءت نصوص  هذا الجيل صارخة في وجه الظلم الاجتماعي و السياسي  ، إذ عمد قاص الستينيات و السبعينيات إلى الكشف إبداعيا عن الصراع الطبقي  و الإقصاء السياسي و الاجتماعي  و نذكر من هذا الجيل كل من عبد الجبار السحيمي و محمد زفزاف و إدريس الخوري و محمد ابراهيم بوعلو.

 أما جيل الثمانينيات ، فحاول الحفاظ على مسافة معقولة بين انشغالات الكتابة القصصية و هموم الواقع ، فاهتم- على حد تعبير محمد برادة- "بالجغرافيا السرية للذات بدل جغرافيا الواقع"  ،  وهكذا تمت العودة إلى داخل النص بدل الاهتمام بخارجه ، فتطورت- بالتالي- تقنيات الكتابة القصصية  ، ووظف القصاصون  البعد العجائبي و السخرية في قصصهم  ، فتخلصت القصة القصيرة – نتيجة لذلك – من الطابع المتجهم  و "الجاد" الذي ميزها مع الجيلين السابقين، و نذكر من كتاب هذا الجيل أحمد بوزفور  و مصطفى المسناوي و محمد الهرادي و محمد عزالدين التازي و محمد صوف و محمد غرناط.

منذ بداية التسعينيات برز جيل جديد في المشهد القصصي المغربي  ، نوع مصادره ، فبالإضافة إلى اطلاعه على النصوص المغربية و العربية انفتح  كذلك على الآداب العالمية ، التي لم يتأت للأجيال السابقة تأثيث  وعيها القصصي على خلفيتها ، وأخص بالذكر قصص أمريكا اللاتينية ، فتملك هذا الجيل طموح مشروع لحفر مسار قصصي ، يختلف كما و نوعا عما أنتجته الأجيال السابقة.

 و يتميز هذا الجيل – في رأيي المتواضع- بما يمكن تفصيله فيما يلي :

- إنه جيل تخرج أكثر كتابه من الجامعة المغربية ، بما يعني أنه متشبع باللغة العربية ، ومطلع على المدارس الأدبية و الاتجاهات النقدية و أهم النصوص القصصية المغربية والعربية :سعيد منتسب  - خالد أقلعي – جمال بوطيب – لطيفة لبصير-مصطفى جباري ..

- جيل ركب موجة التجريب  ، فأنتج نصوصا مختلفة و صادمة ، تكسر خطية السرد و لا تحتفي بالحكاية ،  وتمارس اللعب باللغة وتوليد تعابير جديدة لم يسبق تداولها محليا : أنيس الرافعي –عبدالنبي داشين- محمد أمنصور – جمال بوطيب-هشام دحماني..

- جيل تميز بوفرة إنتاجه القصصي ، مصرا بذلك على التراكم ، فاختفت نسبيا تلك الظاهرة المميزة للأجيال السابقة ، المتمثلة في اكتفاء أغلب قصاصيها بمجموعة قصصية واحدة إلا فيما ندر.

-جيل يتوزع على امتداد التراب الوطني ، إذ لم يعد الإبداع القصصي حكرا على مدن بعينها ، بل أصبحنا أمام ديمقراطية قصصية تكاد تتوزع بالتساوي على كل جهات المغرب : عبدالعزيز الراشدي "زاكورة"– اسماعيل غزالي"امريرت"-صخر المهيف "أصيلة"- البشير الأزمي

"تطوان"-عبدالسلام بلقايد"العرائش-محمد البوزيدي و البتول المحجوب "طانطان"عبدالنبي  بزاز " الخميسات" .

-جيل منشغل بهموم الصحافة الثقافية بالإضافة إلى هموم القصة:عبدالعالي بركات - ياسين عدنان- ليلى الشافعي- عبدالسلام المودني -نجلاء البقالي- عبدالواحد استيتو- حسن الأشرف.

 

-جيل تشكل المرأة الكاتبة فيه نصيبا لا يستهان به ، بل أضحت القصة النسائية مع هذا الجيل مؤهلة لأن تخصص لها أنطولوجيا بمفردها ، و بالتأكيد ستكون وافرة العدد و رفيعة القيمة : ربيعة ريحان – لطيفة باقا – مليكة نجيب –رجاء الطالبي-لطيفة باقا- وفاء مليح-رشيدة عدناوي –زينب سعيد-مالكة عسال – مليكة صراري–نجاة الصرار- عائشة بورجيلة.

                                                                                                                                                        --جيل يتحدى عوائق النشر ، ويطبع كتبه على نفقته، حتى تجاوز إنتاجه جميع ما تنتجه دور النشر المغربية مجتمعة.

  -جيل انتظم في جمعيات و نواد مدافعا - من خلالها - على معشوقته القصيرة و متداولا في شأنها باستمرار: هشام حراك-محمد الشايب- عبدالواحد كفيح-أحمد شكر -القاص محمد معتصم- محمد بن عبود-عبدالمجيد جحفة- محمد الحاضي.

-جيل انفتح على المشرق بفضل الأنترنيت ، فضمن لنفسه مواطئ أقدام في المشهدالقصصي العربي ، بعد أن لفت الانتباه إلى إنتاجه القصصي  : نورالدين وحيد – الحبيب الدائم ربي- فاطمة بوزيان- نورالدين محقق- منى وفيق – هشام بن الشاوي – عبد   النور إدريس

- جيل يحصد تباعا جوائز المسابقات أينما وجدت :الزهرة رميج- شكيب عبد الحميد

- جيل استهواه التكثيف و القصر ، فأنتج القصة القصيرة جدا ، إذ لا نكاد نعثر على قاص من هذا الجيل لم يدل بدلوه في هذا المجال : عبدالله المتقي – عزالدين الماعزي – محمد تنفو – المصطفى كليتي- السعدية باحدة- حسن برطال – مصطفى لغتيري

- جيل يجمع ما بين الإبداع و النقد  و الترجمة أحيانا،مما يعني أنه مسلح بخلفية نظرية تؤهل قصصه لتتأمل نفسها باستمرار ، وتحقق تطورا مضطردا : محمد سعيد الريحاني-ابراهيم الحجري- المهدي لعرج-محمد اشويكة-حسن اليملاحي- حميد ركاطة –سعيد بوكرامي - محمد أيت حنا

أمام هذا الجيل المثابر ، والمؤمن بإبداعه ، حققت القصة القصيرة في المغرب  تطورا لا ريب فيه إبداعا و وفرة إنتاج ، بل استطاعت أن تزاحم الشعر و الرواية على مكانتيهما التقليديتين ، وتخلق – بالتالي- حالة قصصية ملفتة ، استقطبت المزيد من الأقلام الشابة ، ولفتت اهتمام النقاد  ، فأنشئت ورشات للكتابة القصصية ، و ألفت كتب نقدية ، و أنجزت أنطولوجيات  و ملفات عامة ومتخصصة.

نتيجة لكل ذلك يحق لنا أن نستبشر خيرا بمستقبل هذا الفن الجميل ، ونراهن على هذا الجيل الجديد ، لجعل المغرب – على الأقل عربيا- بلدا قصصيا بامتياز.

 

 

 

 

 

Partager cet article

Published by مجلة دفاتر الاختلاف الالكت - dans فضاء النقد
commenter cet article

commentaires

صحافة إلكترونية

  • : مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية
  • مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية
  • : مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية -مجلة مغربية ثقافية شاملة -رخصة الصحافة رقم:07\2005 - ردمد: 4667-2028
  • Contact

موسيقى

بحث

أعداد المجلة الشهرية