Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
13 mai 2011 5 13 /05 /mai /2011 18:11

--------------------------------.jpg  

 

 

 

 

 

 

 

الثقافة الرقمية من تجليات الفجوة الرقمية الى الأدبية

 الالكترونية" إصدار جديد لعبد النور ادريس

وكالة المغرب العربي للآنياء

الرباط -13-5-2011-

 

صدر للأستاذ عبد النور ادريس مؤخرا كتاب وسمه ب`"الثقافة الرقمية من تجليات الفجوة الرقمية الى الأدبية الالكترونية".

وقد تم توقيع هذا الكتاب الأسبوع الماضي بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمكناس في اطار فعاليات الندوة العلمية الوطنية "الثقافة والتكنولوجيا".

وعن بعض فصول الكتاب قال المؤلف، إن التلقي الرقمي تتطلب قراءة النص وعيا ومعرفة باللغة الرقمية والالكترونية على الخصوص وفهم إحالاتها المعجمية والنفسية، مضيفا أن المتلقي الرقمي قد ينبهر بمستوى النص الرقمي لما راكم من وعي بصري يتلاءم مع الكيفية التي نتلقى بها الحقائق، ويمكن لهذه القراءة أن تدخل في باب "الانطباع الرقمي".

وكتب الأستاذ عبد النور إدريس، أن "قدر الكلمات يتجلى في أنها تختزل العالم وتختزلنا معها وتفتح للتلقي متاحا أوسع للخيال بينما يعمل الأدب الرقمي انطلاقا من آليات اشتغاله على الحد من هذه القدرة، ولهذا إن لم يؤد النص الرقمي إلى فتح أشكال تفاعلية داخله ومنح التلقي تلك القدرة على فعل التخيل، فسوف ينتج متلقيا سلبيا منبهرا فقط بالشكل الخارجي للإبداع الذي يشوش في نفس الآن على خصائص وجوده.

وبعد أن أبرز أن كتاب "الثقافة الرقمية من تجليات الفجوة الى الأدبية الالكترونية" وهو يرصد إرهاصات الفجوة الرقمية وهي تتجلى في العمق الرمزي العربي، وتطرح للمقاربة واقع المجتمع العربي وهو يواجه التفكير في ظل مشهد معلوماتي يتطور بسرعة أدوات تفكيره، قال المؤلف إن الفصل الثاني من كتابه يقيس عمق التشكل الرقمي في بنية التفكير العربية والإنسانية ويشتغل على أهم آلية يمكن أن نلمس فيها عمق التغير المجتمعي.

وأوضح أن المستويات الأديولوجية والاجتماعية والدينية متمنعة على التغيُّر بشكل آلي، لكن الأديان وهي تُبث رقميا تستطيع بحكم التدخل التكنولوجي أن تُحدث الفرق في هشاشة الفرد والمجتمع بما أن حياة الأفراد في الزمن الرقمي لم تعد محددة سلفا وغير خاضعة لسيطرتهم.

أما الفصل الثالث - يضيف - فينقل القارئ إلى (الأدبية الالكترونية) وهي تنفتح على كل الاحتمالات الافتراضية، فالنص الرقمي وهو يخلخل النظرية الأدبية يُرجع فاعليته الأدبية إلى التلقي، أي إلى المتلقي المتفاعل (المستهلك- المنتج) الذي ينزاح عن المركز ليُقيم في الهامش بدون مرجعية، حيث يستطيع الهامش أن يترابط بالمركز فقط من أجل إضعاف سلطته والتقليل من هيمنة أدواته.
و.م.ع.أ

Partager cet article

Published by مجلة دفاتر الاختلاف الالكت - dans فضاء الاصدارات
commenter cet article

commentaires

صحافة إلكترونية

  • : مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية
  • مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية
  • : مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية -مجلة مغربية ثقافية شاملة -رخصة الصحافة رقم:07\2005 - ردمد: 4667-2028
  • Contact

موسيقى

بحث

أعداد المجلة الشهرية